ناقلات كورنا التي تهدد حياة ساكنة الصحراء هل يتدخل الحموشي لإقافها

امام ماتعيشه المملكة المغربية من تخوفات اتساع بؤرة المصابين بوباء كورونا السلطات توقف جميع تحركات مواطنيها وتستصدر وثيقة استثنائية للمارسة الموظفين لمهامه 

وتعرف الأقاليم الجنوبية منذ بداية اجتياح هذا الوباء للحدود المغربية مجموعة من الإجراءات كان المغرب السباق اليها من ناحية التدابير الوقائية وكذا رفع حالة التأهب ثم اعلان حالة الطوارء الصحية والتي اتت اكلها  بسبب الوعي الكبير  من لدن المواطنين والسلطات الأمنية بالرغم من مجموعة من الخروقات التي سجلتها الصحافة

وإن كانت الإجرءات صارمة في المجال الحضري من ناحية التدابير الإستباقية للوقاية من الحد من انتشار هذا الوباء 

الا انه وجب على السلطات الأمنية في  نقط المراقبة تشديد رقابتها على ناقلات والشاحنات التي تقوم بنقل البضائع والخضر والسمك  من والى الأقاليم الجنوبية كونها  "ثغرة" للهاربين من بؤر تفشي الفايروس كا الدار البيضاء وفاس وسطات وغيرها  ما يحتم على كتيبة الحموشي التصدي لهذه الظاهرة 

التي بات متخصصون في تهريب البشر المصابين بوباء كورونا يجدونها  حيلة من احل الإستغناء وتكديس ثروة على حساب الساكنة المغلوب على أمرها نتيجة المخاوف من اصابتها رغم التزامها بتعليمات الصحة 

وعلق نشطاء ومدونين على وسائل التواصل الإجتماعي من استنكارهم لهذه الظاهرة  التي باتت تهدد حياة المواطنين في اقليم لم تسجل الى اللحظة أي إصابة مؤكدة

فهل يباشر الحموشي اجرائته من اجل الحد من هذه الظاهرة  التي تؤرق بال وصحة المواطنين وتهدد من سلامتهم ام انه سيقف عاجزا امام ثغرة شكلت للبعض ملاذا للهروب



مواضيع قد تعجبك